مركز قطر للمال يرعى فعالية افتراضية تستعرض الفرص الاستثمارية للشركات الأمريكية في قطر

٣٠ نوفمبر ٢٠٢٠

برعاية مركز قطر للمال، أحد المراكز المالية والتجارية الرائدة في المنطقة، نظمت قناة بلومبيرغ فعالية افتراضية بعنوان: "آفاق جديدة في المجال الرقمي: تعزيز فرص التوسع عالميًا" ناقشت الكيفية التي تمكُن الشركات الأمريكية، التي تعتبر في طليعة المجال الرقمي، من الاستفادة من الفرص التجارية المتاحة في قطر وتأمين أفضل الظروف لنجاحها.

 

وتطرقت الفعالية، التي شارك بها نخبة من الخبراء في مجالات التكنولوجيا، والرقمنة والأعمال، إلى الحديث عن تسريع وتيرة التحول الرقمي في ظل تفشي جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19) والحاجة المُلحة إلى تقديم منتجات وخدمات مبتكرة. كما ناقش الضيوف المتحدثون خلال الفعالية الطرق التي يمكن للشركات الأمريكية من خلالها تعزيز خبراتها واغتنام الفرص الاستثمارية غير التقليدية التي توفرها دول مثل قطر، وسنغافورة ولوكسمبورغ والتي أصبحت تحظى باهتمام كبير في السوق العالمي كمراكز مالية ورقمية دولية جديدة.

 

كمركز مالي ناشئ، تقدم دولة قطر مجموعة واسعة من الفرص لتوسيع الأعمال والابتكار إلى الشركات من مختلف أنحاء العالم.

يوسف محمد الجيدة، الرئيس التنفيذي لمركز قطر للمال

قطعت دولة قطر شوطًا كبيرًا في ترسيخ مكانتها دوليًا ونحن نواصل هذه المسيرة اليوم كمركز عالمي لممارسة الأعمال.

العنود بنت حمد آل ثاني، المدير التنفيذي لتنمية الأعمال في مركز قطر للمال

قال السيد/ يوسف محمد الجيدة، الرئيس التنفيذي لمركز قطر للمال، في سياق كلمته الافتتاحية للفعالية: "في ظل التحول الرقمي المتسارع الذي نشهده اليوم في مختلف القطاعات، أصبح هناك العديد من الفرص الاستثمارية المتاحة أمام الشركات، ولكن ما سيميز الشركات عن غيرها هو الوجهة التالية التي ستختارها لتوسيع عملياتها من خلال اكتشاف آفاق جديدة. وكمركز مالي ناشئ، تقدم دولة قطر مجموعة واسعة من الفرص لتوسيع الأعمال والابتكار إلى الشركات من مختلف أنحاء العالم، وخاصة الشركات الأمريكية، لتشكل بذلك بوابة عبور مثالية لها لتأسيس أعمالها محلياً والتوسع إلى أسواق آسيا، والشرق الأوسط وأفريقيا".

 

وأضاف الجيدة: "تعتبر الولايات المتحدة الأمريكية واحدة من الدول المتقدمة في العالم في القطاع الرقمي، والتكنولوجيا المالية، والرياضة والإعلام، ويمثل مركز قطر للمال نقطة انطلاق مثالية للشركات الأمريكية للوصول إلى بيئة الابتكار المحلية في دولة قطر. وبالنظر إلى الاقتصاد القطري السريع النمو، توجد إمكانيات كبيرة للشركات الأمريكية لتأسيس عملياتها هنا، خاصة وأن دولة قطر تواصل سعيها بثبات لتحقيق مزيد من النمو مع استضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 وأبعد من ذلك".

 

كما شهدت الفعالية الافتراضية مشاركة الشيخة العنود بنت حمد آل ثاني، المدير التنفيذي لتنمية الأعمال في مركز قطر للمال، بالإضافة إلى نخبة من المتحدثين منهم السيد/ دانيل كيريمي، مدير الأعمال في شركة كيندويل انك، والسيدة/ كاثرين ماهر، الرئيس التنفيذي لمؤسسة ويكيميديا، والسيدة/ إيمي نيل، نائب رئيس أول ومدير برنامج ماستركارد "ستارت باث وفينتك"، والسيد/ فيناي باتانكار، الرئيس التنفيذي والشريك المؤسس لبرنامج "بروسس ستريت" والسيد/ روبي شينجلر، الشريك المؤسس لشركة "بلانت لابس".

 

قالت الشيخة العنود بنت حمد آل ثاني، المدير التنفيذي لتنمية الأعمال في مركز قطر للمال، خلال مشاركتها في الحلقة النقاشية بعنوان: "تمهيد الطريق: احتياجات الشركات الرقمية الأمريكية عند التوسع عالميًا": "قطعت دولة قطر شوطًا كبيرًا في ترسيخ مكانتها دوليًا ونحن نواصل هذه المسيرة اليوم كمركز عالمي لممارسة الأعمال. يعد مركز قطر للمال نقطة انطلاق أساسية لتأسيس الأعمال بدولة قطر والدخول إلى الأسواق الناشئة ذات الإمكانات الهائلة للنمو في المجال الرقمي، بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر، آسيا، والشرق الأوسط وأفريقيا. إن تأسيس شركة في مركز قطر للمال سيكون نقطة بداية هامة في رحلة توسع الشركات الدولية من الولايات المتحدة الأمريكية إلى سائر أنحاء المنطقة".

تساعدنا ملفات تعريف الارتباط في تحسين تجربة موقعك على الويب.
باستخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.

سياسة الخصوصية
Accept all cookies